جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس السبت تأكيده أنه لن يكون هناك طرف رابح مما قال إنه “خلاف الإخوة” في الخليج، وقال إن أنقرة ترى أن الاتهامات الموجهة إلى قطر “غير عادلة”، وأن العقوبات على الدوحة ليست مبررة.

وأوضح أردوغان، في مؤتمر صحفي بمدينة هامبورغ على هامش قمة العشرين، أن “هناك ادعاءات ضد قطر نعتقد بأنها غير عادلة، ونعتقد بأن العقوبات ليست صحيحة”، مشيرا إلى أنه يجب احترام سيادة قطر كما هي الحال مع جميع دول العالم.

وتابع أنه “إذا كانت هناك معركة بين الإخوة لن يفوز أحد، ويجب على المملكة العربية السعودية وجميع دول المنطقة أن تعمل من أجل التوصل إلى حل معقول، ولا ينبغي إطلاق الاستفزازات، فمنذ اليوم الأول للأزمة استخدمت تركيا كل الوسائل، للتأكد من أن الأزمة ستحل ولن تتصاعد”.

وأضاف أردوغان أن “أمن واستقرار أخوتنا في الخليج العربي لا يقل أهمية عن أمننا واستقرارنا، ولذلك يجب تجنب أي خطوات من شأنها أن تعرض ذلك للخطر”.

وكانت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت في الخامس من يونيو/حزيران الماضي علاقاتها مع قطر، وفرضت حصارا بريا وبحريا وجويا بدعوى “دعمها للإرهاب”، وهو ما نفت الدوحة صحته، مؤكدة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

المصدر : وكالات,الجزيرة