Loading...
You are here:  Home  >  Arabic  >  Current Article

رفض الجنود لاستلام الرواتب وزيارة الطاغية إساياس إلى عصب لتهدئة الأمور

By   /  December 14, 2016  /  Comments Off on رفض الجنود لاستلام الرواتب وزيارة الطاغية إساياس إلى عصب لتهدئة الأمور

    Print       Email

تعليق إخباري على:

أذعنا في ساعة الأسبوع الماضي لصوت المنتدى نبأ تصاعد حالات الرفض الجماعي وسط الجنود  لاستلام الرواتب حسب التعديلات الأخيرة احتجاجًا على الاستقطاع الكبير، وإمتداد الحالة إلى وحدات عسكرية في منطقة العمليات الغربية والوسطى، والقوات الخاصة، وأن ما يُسمى بالمكتب الخاص التابع للرئيس والمعني بصرف الرواتب والكائن بعدي هالو،  تحت إشراف ضابط برتبة عقيد يدعى تيدروس قد ابتعث مراقبًا لصرف الرواتب إلى كل الوحدات، وأثبت المراقبون المبتعثون تدني الحضور لاستلام الرواتب. مما دفع قيادة هيئة الأركان إلى إصدار أمر برفع تمام الحضور والغياب في كل الأسلحة والوحدات العسكرية لحصر العدد الفعلي لأفراد القوات العسكرية.

بعد سماعه رفض الجنود استلام الرواتب حسب النظام الجديد، احتجاجًا على الاستقطاعات، وتأكيدهم بأنهم على استعداد للعمل بدون مقابل، طار إساياس أفورقي إلى عصب، مساء الثلاثاء 22 نوفمبر، للقاء قادة المنطقة العسكرية الشرقية.

وعقد في اليومين التاليين لوصوله اجتماعين في كل من قاعدة عصب وقَدَم تحدث فيهما عن ” أنه لا يعرف أي تفاصيل عن الموضوع، وأنّه سيقوم بمراجعة كل ما طالب به الجنود مع جهات الإختصاص، وعلق على استعدادهم للعمل مجانًا بأنّه استعداد مشكور لكنه غير مقبول، لأن حكومته، على حد تعبيره، تسعى لتحسين الوضع المعيشي للشعب عمومًا وللجنود بشكل خاص، وليس في نيتها تشغيل الناس بلا مقابل.“ انتهى كلام فخامته المخدِّر للجنود المغلوب على أمرهم. وبقيى أن نتوقف هنا قليلًا، قبل الخوض في التعليق على الحدث ذاته، عند الجملة الأخيرة التي تنفى عن حكومته نيتها ” تشغيل الناس بلا مقابل “. هل ظن الطاغية أن الجنود سيصدقون أنّه لا ينوي تشغيل الناس بلا مقابل ؟

نقول، ناهيك عن الجنود والشعب الإرتري فإن العالم أجمع لن يصدق هذه الأكذوبة الفادحة والفاضحة في آن واحد.. لأن التقارير الدولية الرسمية منها والإنسانية تتحدث عن استعباد حكومة إساياس أفورقي للناس في إرتريا وتشغيلهم سخرة – مقابل لا شيء ـ في شتى المجالات الإقتصادية والزراعية وغيرها. بل حتى التلفاز الفضائي التابع للنظام لا تخلو نشراته الإخبارية اليومية عن مشاهد تشغيل الناس بدون مقابل حيث يقاد الصغار والكبار والنساء والشيوخ قسرًا إلى بناء سدود مياه الأمطار الموسمية واستصلاح الأراضي الزراعة التي يستثمرها ويستفيد منها الحزب والمنتفعين من ورائه.

لذلك كلام الطاغية بأن عصابته ”ليس في نيتها تشغيل الناس بلا مقابل“ مردود عليه، وهو مجلبة لسخرية الأطفال قبل الكبار.

بالعودة إلى البدء، بعد إجرائه لتلك اللقاءت والإجتماعات السالفة الذكر عاد الطاغية من عصب إلى اسمرا برًا مساء الخميس، عكس مغادرته لها جوًا.

ومع عودته بدأت مجالس مدينة أسمره تتسامر حول تصريحات وأحاديث إساياس للجنود في الوحدات العسكرية المتواجدة في منطقة عصب. ومن التقارير التي وصلتنا عن تلك الآراء استخلصنا لكم النقاط التالية:- حديثه عن عدم معرفته بتفاصيل الاستقطاعات وأن  المرتب تم إنقاصه فعليًا أمر غير منطقي،  لأن المكتب الخاص بإجراء عملية إعادة تقدير الرواتب يتبع مباشرة لمكتب الرئيس.

أو ربما أراد بحديثه ذلك أن يمهد ويبرر لنفسه التراجع وإعادة النظر في قرار الإستقطاعات، وتحميل المسؤولية للجهة المنفذة، و بذلك يعمل إلى تهدئة الوضع ومنع توسع دائرة الرفض داخل الجيش.  كما لم يستبعد البعض من المراقبين أن يتم اعتقال من يشتبه في تحريكهم لهذا العزوف الجماعي عن استلام الرواتب. وذهب آخرون بأن الهدف الأكبر هو أن الرئيس أراد تطويق الأمر بحيث لا يعزز الاتهامات الدولية بأن إرتريا تقوم بتشغيل الشباب سخرة دون رواتب.

هذا ونختم بالتذكير بأن الرواتب المستحقة لموظفي كل قطاعات الدولة أصبحت في أحسن الأحوال تتأخر حتى منتصف كل شهر.

    Print       Email
  • Published: 8 months ago on December 14, 2016
  • By:
  • Last Modified: December 14, 2016 @ 9:50 pm
  • Filed Under: Arabic, تعليق

You might also like...

أمير قطر يبعث رسالة للأمين العام للأمم المتحدة

Read More →