Loading...
You are here:  Home  >  Arabic  >  Current Article

تقرير اخباري عن مظاهرة جنيف 23 يونيو 

By   /  June 26, 2016  /  Comments Off on تقرير اخباري عن مظاهرة جنيف 23 يونيو 

    Print       Email
كان مدينة جنيف يوم الخميس الماضي على موعد مع مظاهرة حاشدة لم تشهد مثيلا لها على مدى تاريخها الحديث ، حينما احتشد الارتريون الذين قدموا من مختلف البلدان الاوربية والشرق الاوسط وامريكا  للتعبير عن تأييدهم للتقرير الذي قدمته لجنة التحقيق بحالة حقوق الانسان في ارتريا والذي خلص الى وجود انتهاكات واسعة وممنهجة منذ عام 1991 وعلى مدي خمسة وعشرين عاما وطالب بإحالة المف الى مجلس الامن والمحمكة الجنائية الدوليةولتقديم الجناة الى العدالة .
في الثالث والعشرين احتشد الارتريون تأكييدا لوفائهم لشعبهم ووطنهم الذي يرزح تحت حكم الاستبداد والطغيان .. وكانوا صوتل لمن لا صوت له.. وصرخوا هاتفين ومطالبين بوقف الممارسات اللا انسانية التي تجري على مرأى ومسمع العالم وطالبوا بالقصاص من المجرمين .. 
 بحسب التقديرات الاولية التي زودتنا بها لجنة تنظيم المظاهرة فإن عدد المتظاهرين كان ما بين اثني عشرة الف واربعة عشرة الف،  بينما افادت الشرطة السويسرية بأن العدد يتراوح ما بين عشرة الالف الى اثني عشرة الفا. وقد تجاوز هذا العدد الرقم القياسي الذي كسره الارتريون انفسهم العام الماضي ليسجل في سجلات تاريخ المظاهرات الحاشدة التي وقفت امام تجمع مكاتب الامم المتحدة وهو تأكييد لرغبة اغلبية شعبنا في تغيير الوضع المأساوي الذي تعيشه البلاد على يد زمرة الهقدف واستعدادهم لمواصلة النضال بزخم اكبر وروح جديدة تتجاوز واقع الفعل السياسي المعارض ولم يلنهم في سبيل ذلك درجة الحرارة اللاهبة التي تعدت الثلاثين درجة ميوية.
 الجماهير الحاشدة التي تعالت هتافاتها مطالبة بتقديم المجرمين الى محكمة العدل الدولية واسقاط النظام الاستبدادي، طغى عليها عنصر الشباب والنساء على عكس مظاهرة الهقدف الباهتة التي امها كبار السن وخاصة النساء القادمات من ايطاليا والمانيا وبعض الذين يرتبطون بالنظام لمصالحهم الخاصة ويقال ان العديد منهم أُجبروا على الحضور من قبل ممثليات النظام.
مظاهرة جنيف تعالت شعراتها بمختلف اللغات خاصة العربية والتقرينجية وكانت ممثلة لمكونات الشعب الارتري ومختلف طوائفه الدينية فكلمة الاستاذ عمر طه وكلمة القس هيلي امام الجماهير المحتشدة كانت تمثل الوحدة الوطنية وتعبر عن درجة التسامح بين ابناء الطوائف المختلفة.
 التحية للجنة المنظمة لهذه التظاهرة التي خرجت بأجمل ما يكون وعبرت عن رغبتنا في الحرية والانعتاق من براثن طغيان وجبوروت الفئة البائية عصابة الهقدف، للعمل الشاق الذي قامت به من اجل انجاح التظاهرة، حيث استفادت من بعض الاخفاقات في مظاهرة العام الماضي وقامت بتوفير المستلزمات الضرورية لاخراج المظاهرة بهذا الثوب الرائع والجميل.
شهدت مظاهرات جنيفا، حضور العديد من الفعاليات السياسية والحقوقية الارترية وكذا الاصدقاء الداعمين لقضيتنا العادلة مثل البروفسور الهولندية ميريام فان رايسن صديقة الشعب الارتري التي وجدت كلمتها التضامنية احتفاء وترحيبا من المتظاهرين كما الهب الفنان ابرار عثمان حماسهم بكلمته المعبرة والمؤثرة التي استندت على تجربته الشخصية.
  لقد ظل المتظاهرون وهم واقفون تحت رحمة شمس لاهبة وهم ويتابعون فعاليات المظاهرة لساعات تجاوزت الثلاثة ولم يتذمروا لالغاء اللجنة المنظمة لبرنامج التفاكر والاسترخاء التي كان من المقرر اجرائها في الفترة المسائية وذلك بسبب تجاوز عدد الحضور العدد الذي ستستوعبه القاعة الكبيرة التي تم استئجارها، وحسبوا ذلك ضمن تفاصيل نجاح المظاهرة .
هذا وقد سبقت تاريخ الثالث والعشرين، مناقشات مسألة حقوق الانسان في ارتريا ، حيث انطلقت الجلسة المخصصة لاوضاع حقوق الانسان في ارتريا والتي قدم فيها السيد مايك سميث رئيس لجنة التحقيق حول اوضاع حقوق الانسان في ارتريا تقريره الثاني الذي اتهم فيها الحكومة الارترية بارتكاب جرائم ضد الانسانية ضد شعبها موصياً المجلس باتخاذ التدابير اللازمة لإحالة مرتكبي الجرائم الى محكمة الجنايات الدولية. هذا وقد شاركت في الجلسة أيضاً مجموعة من المنظمات الحقوقية الارترية والدولية والتي عبرت عن تأييدها للتقرير الذي قدمته اللجنة.
 
من جانب اخر، اجتمع يوم الاربعاء عدد من الحقوقيين الارتريين الذين يمثلون عدداً من منظمات المجتمع المدني والمنظمات الحقوقية في مقر منظمة العفو الدولي في جنيف لبحث وسائل التنسيق في ما بينها بغية التأثير على ما يمكن ان يقرره مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة الذي هو اعلى هيئة أممية معنية بأوضاع حقوق الانسان في العالم.
كما جرت في نفس اليوم فعاليات اخرى من ضمنها الجلسة التي جرت على هامش المداولات والتي نظمتها منظمة الحرص على حقوق الانسان في ارتريا والتي تحدث فيها العديد من الشخصيات الحقوقية والاعالامية والدبلوماسيو وبعض الضحايا.
 حيث تحدث قاضي المحكمة العليا سابقا الاستاذ عبدالله خيار عن عدم وجود قضاءء مستقل حيث تعتبر السلطة القضائية جزءا من السلطة التنفيذية وان القضاة انفسهم معرضون للتهديد والاختفاء القسري. كما اكد على السوء المريع  لوضع الحريات العامة في ارتريا وذلك لعدم وجود دستور يحكم البلاد وغياب القوانين الوطنية برغم مضي اكثر من ربع قرن على استقلال البلاد، فضلا عن غياب السلطة التشريعية التي تم تغييبها منذ بداية الالفية. وسنورد لكم كلمة الاستاذ عبدالله خيار في برامجنا القادمة. 
كما تحدث في نفس الجلسة الاستاذ فتحي عثمان عن اكراه المواطنين على التوقيع على الاستمارات، حيث اكد بأن اي مواطن لديه مراجعة لدى ممثليات النظام بالخارج، عليه ان يوقع على هذه الاستمارة والا سيحرم من الخدمة التي جاء من اجلها الى مقر السفارة، وما تذكره الحكومة بأنها جمعت مائتي الف توقيع جمعت اغلبها بهذه الطريقة. بل تعدت هذا الى المدارس الابتدائية التابعة للجاليات الارترية بالخارج، حيث يجبر الطلاب للتوقيع على هذه الاستمارات والا سوف يحرمون من الدراسة او الجلوس الى الامتحان.
 ومن جهتها تحدث الشابة هنا بطروس سلومن عما اصاب والديها وكيف ان الاسرة تضررت من اعتقال والديها واكدت بأن الحكومة الارترية لا رأفة لها حتى بالاطفال 
 وتحدث الاستذ هارون بدروه عن تغييب الصحافة الحرة واعتقال صحفييها وانعدام حرية التعبير والكتابة وتحدث عن الرعب الذي يعيشه المواطنون جراء القمع وسياسة تكميم الافواه.
وبدورها تجخدثت الاخت هيلين عن مأساتها وكيف انها أُعتقلت ما يقارب 32 شهرا داخل حاوية قذرة وتعرضت لضغوط جسدية ونفسية الى ان فقدت القدرة على الحركة.
 هذا ويتوقع ان تعقد جلسة اخرى خلال الأيام القليلة القادمة والتي سوف تخصص لاتخاذ قرار بشأن التقرير. بالاضافة لذالك عرفت مصادرنا بان المجلس سوف يناقش ايضا مسودة القرار الذي اعدته بعض الدول الأعضاء في المجلس وعلى رأسها جمهوريتي جيبوتي والصومال. الجدير بالذكر لقد حصلت إذاعة المنتدى نسخة من المسودة التي يتم التداول حولها وسوف نوافيكم في برامجنا القادمة بتطورات الاوضاع في مناقشات مجلس حقوق الانسان.

 

    Print       Email

You might also like...

logo youtube

نشرة أخبار منتدى الأربعاء 7 ديسمبر 2016

Read More →