Loading...
You are here:  Home  >  Arabic  >  Current Article

الهقدف يعقد سمنارات تعبوية تقابل بإستهجان المواطنين

By   /  April 16, 2016  /  Comments Off on الهقدف يعقد سمنارات تعبوية تقابل بإستهجان المواطنين

    Print       Email

Screen Shot 2016-04-16 at 9.35.03 AMتعقد الجبهة الشعبية للديمقراطية والعدالة الهقدف، هذه الايام بأنحاء مختلفة من البلاد، سمنارات مكثفة تستهدف استغواء المواطنين الذين  شرعوا في مقاومة سياساتها الهدامة، وانقاذ النظام الاستبدادي من مسار التآكل السياسي الذي بدأ ينخر في جسده.
وعلمت مصادرنا ان الحملة التعبوية المكثفة التي تقودها كوادر الهقدف العليا والدنيا هذه الايام في كل البلاد خاصة في بارنتو، اغردات،هيكوتا، تسني فانكو وضواحيها، تأتي مواصلة للسمنارات التي ظلت تعقدها لنفس الغرض في بقية الاقاليم خلال الاسابيع الماضية.
وتتمحور مواضيع هذه السمنارات حول الاسطوانة المشروخة التي ما فتأ النظام يصم بها اذان الارتريين منذ ما يقارب العشرين عاما، من قبيل الدعوة ” للشد على النواجذ بغية مواجهة الوياني واتباعها الذين يريدون الهائنا من متابعة المسيرة الانمائية والانحراف بنا عن الخطط والبرامج التي تستهدف رخاء المواطن ورفعة الوطن.” وكذا ” تعكير اجواء الاحتفالات التي ستجري بمناسبة اليوبيل الفضي للاستقلال” التي يُعد لها النظام بمنصرفات خيالية مستفيدا من عوائد الذهب والمعادن النفيسة الأخرى، ومئات الملايين من الدولارات والنفط المجاني الذي يجنيه النظام من تحالفاته الإقليمية المشبوهة، ويحدث ذلك  في الوقت الذي تتوارد فيه الانباء عن تدهور واضح لمستوى معيشة المواطن وتردي الخدمات المختلفة كالطاقة والصحة والمياه وانحدار المعروض منها. كما يطالب القائمون على هذه السمنارات برفع وعي المواطن بما يسمونها “بالمخاطر” التي تواجهها البلاد في هذه المرحلة، علما ان المواطنين يدركون جيدا ان المخاطر المحدقة بالبلاد تتمثل في النتائج الكارثية للسياسات الخاطئة التي يتبعها النظام الذي اصبح بمثابة ذئب يتخفى بجلد خروف، وممارساته التعسفية والاستبدادية التي تذكم الانوف كان آخرها اطلاق النار على الابرياء من المواطنين في الثالث من ابريل الحالي بقصد القتل والذي اودى بحياة اربعة عشرة مواطنا واصابة العشرات بجروح متفاوتة…
وتفيد مصادرنا الى ان الاقبال الجماهيري الهزيل على هذه السمنارات واستهجان من حضر منها بإطروحات كوادر الهقدف، دفع ادارات المناطق والاحياء التي تعقد فيها هذه السمنارات بتهديد المواطنين الذين لم يحضروها بعقوبات اسمتها رادعة منها على سبيل المثال حرمانهم من الكوبون عقابا لهم على عدم الحضور وهي الوسيلة الوحيدة التي يتحصل بها المواطنون على احتياجاتهم الغذائية في ظل سياسة التجويع والافقار الذي ينتهجها النظام الاستبدادي.
    Print       Email
  • Published: 8 months ago on April 16, 2016
  • By:
  • Last Modified: April 16, 2016 @ 1:37 pm
  • Filed Under: Arabic, أخبار

You might also like...

logo youtube

إن لم تستح فقل ما تشاء ! بقلم: محمد علي موسى

Read More →